تدريسي في جامعة البصرة يشارك ببحث في المؤتمر الدولي لزيارة الاربعين
   |   
بحثان منشوران للتدريسي في جامعة البصرة المدرس المساعد احمد جاسم ثاني الركابي
   |   
الاستاذ المساعد الدكتور علي ضرب شعبان يتسنم منصب معاون العميد للشؤون العلمية في كلية التربية القرنة بجامعة البصرة
   |   
المدرس الدكتور منذر زيارة يتسنم منصب المعاون الاداري في كلية التربية القرنة بجامعة البصرة
   |   
كلية التربية القرنة في جامعة البصرة تقيم ورشة عمل عن الاستمارة الالكترونية للتدريسيين في موقع الجامعة
   |   
تدريسي في كلية التربية القرنة يترأس مناقشة طالبة ماجستير في كلية الزراعة جامعة البصرة
   |   
تدريسي في كلية التربية القرنة يترأس هيأه استشارية في مجلة دولية محكمة
   |   
بدء أمتحانات الدور الثاني للسنة الدراسية 2017 – 2018 في كلية التربية القرنة
   |   
جدول الامتحانات النهائية للدور الثاني للسنة الدراسية 2017-2018 للمراحل الأولى والثانية والثالثة والرابعة للدراستين الصباحية والمسائية قسم علوم الحياة كلية التربية القرنة
   |   
اجتماع عمداء كليات التربية في الجامعات العراقية
   |   

مزامنة التغذيات الإخبارية

ت

الكلية

عنوان البراءة

رقم البراءة

تاريخ منح البراءة

اسم المخترعين

1

كلية التربية / القرنة

تصنيع الواح بوليمرية لحجب الاشعاع الكهرومغناطيسي

 ( حزمة ترددات اكس المايكروية )

4435

17/1/2016

1-أ.م. حميد عبد الرزاق حمادي

2-ناظم عبد الجليل عبدالله

3- رعد عدنان عبد النبي

4-ابراهيم كاظم ابراهيم

ملخص البراءة:

دخلت مركبات البوليمرات المحشوة بجسيمات معدنية في الوقت الحاضر بشكل واسع وخاصة في صناعة المواد الماصة للرادار (RAM). يتم استخدام هذا النوع من المواد كطلاء لتقليل مساحة المقاطع الرادارية للأجسام الحربية لتجنب الكشف عنها بواسطة الرادارات حيث تقوم هذه المواد بتقليل مساحة المقطع الراداري ، إضافة إلى استخدام هذه المواد البوليمرية في صناعة الدروع ضد تداخل الموجات المايكروية (EMI SE) (Electromagnetic Interference Shielding Effectivness) لحماية الأجهزة الالكترونية من تأثير الموجات الخارجية غير المرغوب فيها والتي تؤثر على أداء هذه الأجهزة وكفاءتها، وكذلك لحماية الأشخاص من الأشعة التي قد تبعث من الكومبيوترات وأجهزة الاتصالات الأخرى ومن هنا انطلقنا الى  استخدام  الرغوة  الاسفنجية ببعدين  الاول ذاتي من خلال  تحسين  خصائصها الميكانيكية والفيزيائية  من خلال  اعتماد طريقة تصنيع  مختلفة والبعد  الاخر استخدام  هذه  الرغوة كمادة حاضنة لمضافات  أخرى  لها القابلية على  امتصاص الموجات المايكروية  وتحسين خصائصها الميكانيكية بشكل كبير ومن هذا البعد  انطلقنا لاستخدام  مضافات  محلية رخيصة الكلفة ومتوفرة بشكل كبير في  العراق وتمثلت ببرادة الالمنيوم الفاضلة من تصنيع الاثات المنزلي المصنع من الالمنيوم وهي تعتبر من النفايات وغالبا ما ترمى ولا تعاني انحلالا الا بعد فترات زمنية طويلة جدا نتيجة لمقاومتها للماء

لما تمتاز به برادة الالمنيوم من خواص ميكانيكية عالية ووفرتها بشكل كبير ورخيص جداً في العراق، وقابليته المعروفة في حجب الاشعاع وان كانت ضعيفة جعل منها مضافات تؤدي بلا شك الى تكامل الخواص الميكانيكية وتحمل للتأثيرات الإشعاعية، ومن هنا كان الهدف هو إنتاج الواح تدريع اشعاعي للموجات الكهرومغناطيسية المايكروية تمتاز بخصائص كثيرة  من حيث العمر الطويل وسهولة التشكيل والقولبة وإمكانية النقل والتركيب بيسر وسهولة إضافة الى إمكانية التطبيقات في ميادين الوقاية من الإشعاع للعاملين في المستشفيات والمصانع وأي منشأة تستخدم هكذا نوع من الإشعاع ومن هنا استخدمنا الرغوة الاسفنجية  المعروفة بخفة الوزن وسهولة التعامل حيث اضيف الى هذه الرغوة كميات محددة كل من برادة الالمنيوم ولاصق السيراميك علامة الفرسان اذا تمتاز المادة المنتجة بالخصائص الميكانيكة الجيدة جدا وأيضا بسرعة الإنجاز وهي خاصية جديدة اذ يصل زمن الإنجاز الى حوالي خمس دقائق من حيث الصب والقولبة والصلابة وهو الامر الذي يقلل من كلفة الإنتاج وسرعة العمل وقلة اليد العاملة مع مقاومتها للمحاليل الكيمائية المسببة للتاكل الكيميائي

 

 

 

 

 

 

2

كلية التربية / القرنة

تقنية عراقية جديدة لتدوير مخلفات الالمنيوم في تصنيع الارضيات البوليمرية

4541

24/4/2016

-أ.م. حميد عبد الرزاق حمادي

2-ناظم عبد الجليل عبدالله

3-  عمار كاظم البعاج

ملخص البراءة

 لما تمتاز به برادة الالمنيوم من خواص ميكانيكية عالية ووفرتها بشكل كبير ورخيص جداً في العراق وخصوصا في السنوات الأخيرة مع تنامي الطلب على أثاث الالمنيوم  وتنامي كبير في مخلفات برادة الالمنيوم ونظرا لما يمتاز به الالمنيوم من مقاومة للرطوبة وخفة الوزن وقابليته المعروفة في مقاومة التأكل ورخصها جعل منها مضافات  دقائقية يمكن تطعيمها الى بعض المواد البوليمرية لتؤدي بالضرورة  الى تكوين متراكبات ذات خصائص اجود عما هي للبوليمر دون تلك المضافات ومن هنا كان الهدف وهو الاستخدام المباشر لدقائق برادة الالمنيوم والتي تم جلبها من محلات صنع اثاث الالمنيوم والتي كانت نفايات وادخالها ضمن خلطة تتكون من مادتين الأولى هي بوليمر اليوريثان والتي تعتبر حاضنة لدقائق الالمنيوم وأيضا للمادة الثانية الداخلة في التركيب الا وهي مادة لاصق السيراميكماركة fursan tile fix وتم التوصل الى افضل مقادير للخلطة التي يمكن من خلالها تحضير عينات ونماذج ذات خصائص ميكانيكية وحرارية وكيماوية جيدة جدا من حيث قوة التحمل ومن خلال فحص خاصية مقاومة الانضغاط ومن حيث العزل الحراري ومقاومة التأكل الكيمائي للأحماض والقواعد وقد بينت النتائج المستحصلة ان قابلية الانضغاط للمنتج المحضر عالية جدا وكما ان العزل الحراري يضاهي في قيمته العزل الحراري للطابوق الأبيض الثرمستون وان مقاومة المنتج المحضر للتأكل الكيميائي  عالية جدا بل تصل عملية التأكل الى الصفر تقريبا مما يمنح  المنتج الجديد تنوع كبير في الخصائص والتي هي مرغوبة جدا وخصوصا في مجال البناء ناهيك عن خاضية مهمة جدا وهي سرعة التحضير العالية اذ تقع ضمن المدى (10-15) دقيقة كحد اقصى مع سهولة التصنيع والقولبة الى الشكل المطلوب وخفة الوزن وإمكانية الصب بمساحات كبيرة جدا والعامل الأهم هو رخص الكلفة من حيث المواد الداخلة في التحضير ومن حيث قلة اليد العاملة المطلوبة للإنتاج وسهولة النقل والخزن .واخيرا فقد تم قياس الخصائص الميكانيكية بعد مرور اكثر من سنة على الإنتاج وتبين ان الخصائص الميكانيكية تزداد بشكل كبير وملحوظ مع زيادة التقدم في العمر الإنتاجي

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3

كلية التربية / القرنة

تكنلوجيا عراقية واطئة الكلفة لتصنيع الواح لتصنيع الواح بوليمرية للتدريع الاشعاعي في مجال الاشعة السينية

4272

15/7/2015

1- ناظم عبد الجليل عبدالله

2- حميد عبد الرزاق حمادي

3- سامية عزيز علي

4- هيفاء عبد الهادي نوري

ملخص البراءة

من المعروف إن الرصاص والفولاذ المقاوم للصدأ والحواجز الخراسانية تستخدم في التدريع الإشعاعي وخصوصاً عند الطاقات الإشعاعية الكبيرة، ولكن استخدامها في هذا المجال يكون مقيدا بسبب ثقلها وكبر المساحة وصعوبة النقل والنصب المكاني وبذلك اتجه العلم الى إنتاج مواد بلاستيكية مطعمة بالرصاص كمواد تستخدم في التدريع الإشعاعي وتمتاز بقابلية التشغيل الجيدة وسهولة التصنيع، وعليه فان هدفنا الأساس هنا هو إيجاد تقنية عراقية خالصة وجديدة لإنتاج بوليمر PVC له القابلية على توهين وامتصاص الأشعة السينية، ويمتاز بالخواص الميكانيكية العالية مضافاً الى خواصه الأخرى مثل خفة الوزن وسهولة التصنيع والنقل وسلاسة التركيب والقولبة الى الشكل المطلوب مع ما يمتاز به من مساحة كبيرة يمكن ان تجعل منه مادة موهنة للإشعاع ذات مدى تطبيقي كبير وواسع في الأطر الصناعية والطبية والبيئية، واستخدم لهذا الغرض مضاف طبيعي متوافر في العراق بشكل كبير وواسع مع ما يمتاز به من خواص ميكانيكية وسهولة الحصول عليه وهو صدف المحار، والذي جمع من ضفاف شط العرب في قضاء شط العرب - محافظة البصرة، وتم طحنه الى دقائق صغيرة ذات حجم مايكروي اقل او مساو الى 75 مايكرومتر، وبواقع (5%، 10%، 15%، 20%، 25%) نسب وزنيه من وزن بوليمر البولي اثيلين، ومن الخليط الناتج تم تحضير نماذج ذات سمك (2) ملي متر، ومن ثم قياس معامل الامتصاص الخطي والكتلي  ومعدل المسار الحر للأشعة السينية المتولدة بطاقات مختلفة. دللت النتائج المستحصله على كفاءة البوليمر المحضر في امتصاص الأشعة السينية وتوهينها وهذه الكفاءة تتغير تبعا لنسبة المضاف من دقائق صدف المحار وكانت أفضل نسبة مضاف هي (25 %) وعند سمك 3,2 سم ، مما يدلل على الأثر الايجابي والكبير لهذا المضاف على خصائص التدريع الإشعاعي لبوليمر PVCالمطعم بهذا المضاف .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4

كلية التربية / القرنة

تكنلوجيا عراقية جديدة لانتاج الالواح الاسفنجية وتطبيقاتها في احواض اسماك مزارع الكارب

5042

24/8/2017

1- حميد عبد الرزاق حمادي

2- وليد عبد الرضا جبيل

3- عادل قاسم جاسم

4- ناظم عبد الجليل عبدالله

5- ايمن صباح علي

ملخص البراءة

       تم استخدام بوليمر البولي يوريثان (رغوة أسفنجية) ومطعم بثلاثة انواع من المضافات تمثلت أولاً بمخلفات زراعية وهي قشور الأرز العراقي من خلال طحنها الى حجوم دقائقي صغيرة تصل الى 300 مايكرومتر وثانياً نفايات أكياس تعبئة الفواكه من نوع البولي بروبلين ذات الطبيعة الشبكية والتي تستخدم اغلب الاحيان في تعبئة ثمار البطاطا والبصل حيث استخدمت بهيئة شبكة داخل الالواح الاسفنجية والنوع الثالث هو الياف القنب والتي تمتاز بخواص ميكانيكية عالية حيث استخدمت هذه الالياف في الالواح الاسفنجية كألياف ذات اطوال تراوحت بين (1-5) سم حيث تم التوصل إلى تحضير ألواح الرغوة الأسفنجية والتي تمتاز بخواص ميكانيكية عالية اضافة إلى خواصها الأخرى مثل خفة الوزن وسهولة التصنيع والنقل وسلاسة التركيب والقولبة إلى الشكل ألمطلوب مع ما تمتاز به من مساحة كبيرة يمكن إن تجعل منها الواحا مناسبة في تصنيع احواض زراعة الاسماك. وتم تصنيع احواض لزراعة الاسماك من هذه الالواح حيث استخدمت ثلاثة انواع من سمك الكارب هي الكارب الاعتيادي والكارب الفضي والكارب العشبي وبينت النتائج المستحصلة ملائمة هذه الاحواض لتربية اسماك الكارب بانواعه الثلاثة، ومن جهة اخرى ان هنالك زيادة في كل من معدل الوزن الابتدائي والنهائي ومعدل النمو اليومي ومعدل الزيادة اليومية لكل من سمك الكارب الفضي والاعتيادي قياسا بنفس النوع من الاسماك في  العينة المرجعية وخالفتها في هذا الامر عينات سمك الكارب العشبي حيث كانت الافضلية للعينة المرجعية على العينة في الاحواض الاسفنجية ونظراً لكون اغلب احواض استزاع الاسماك تكون من النوع الحفر او نصف سدادية في العراق وفي محافظة البصرة بوجه خاص فانها تتأثر بمياه البزل او مياه المجاري وهذه سوف تخلق مشكلة كبيرة جدا، او تكون هذه الاحواض هي بازلة وبذلك سوف تخسر مياه كثيرة  ومن خلال استخدام هذه الالواح الاسفنجية في انشاء احواض اسماك نصف سدادية مما ينتج عن استخدامها اضافة الى ما ذكر اعلاه لن يكون هناك فقد في المياه ومع خاصية عدم التعرض الى دخول مياه البزل او المجاري اليها.

ومن خلال استخدام هذه الالواح البسيطة والغير مكلفة في تغليف حوض الاسماك سوف تمنع من نمو العديد من الادغال مثل القصب داخل حوض زراعة الاسماك اذ يعتبر نمو هذه الادغال داخل الحوض بشكل كثيف عائق كبير في عملية الحصاد وكذلك فانه من خلال استخدام هذه المادة نستطيع بسهولة التحكم بميل قاعدة الحوض التي تعتبر ضرورية في عملية دخول وخروج المياه وبذلك سوف تكون عملية حصاد اوصيد الاسماك سهلا ولا يتطلب جهدا كبير .

 

 

 

 

 

 

 

 

5

كلية التربية / القرنة

تحضير مركب حلقي غير متجانس يستعمل كمثبط لتاكل انابيب النفط الخام

4879

13/3/2017

1- مشتاق جري مفتن

2- عدنان سلطان عبد النبي

3- مهند طارش فنجان

4- حميد عبد الرزاق حمادي

ملخص البراءة

تم في هذه البراءة تصنيع مركب حلقي خاص بمنع التاكل في الانابيب النفطية لما لهذا التاكل من  خطورة وخسائر مادية كبيرة حيث تتمثل الخطورة بالتلوث البيئي الناتج نتيجة للتسرب النفطي بسبب هذا التاكل هذا من جهة ويضاف الى الخسائر الناجمة عن معالجة هذا التلوث في حين ان الجانب المادي يتمثل بغلاء هذه الانابيب وارتفاع سعرها لذا فان استخدام المركب الجديد يؤدي بالضرورة الى زيادة العمر الاستخدامي لهذه الانابيب مما يعود بالنفع على البلد بعدم الاستيراد والحفاظ على العملة الصعبة

ومن الجدير بالذكر ان عملية التصنيغ لهذه المركب الحلقي تمتاز باليسر والسهولة وبساطة التصنيع مع امكانية تصنيعه بكميات كبيرة تغطي المطلوب من قبل شركات النفط العراقية

حيث اثبتت المقارنات العملية الكفاءة العالية للمركب المنتج قياسا للمركبات الاجنبية المستوردة